رسائل إلى الإبن مبارك7

بسم الله الرحمن الرحيم 

ابني الحبيب مبارك

*السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها أنت تعزم على قضاء فرضك ، أدعو لك بأن يبلغك مناك ، وأن تصل إلى المشاعر المقدسة سالما معافا ، وأن يكون حجا مبرورا وسعيا مشكورا وعملا صالحا متقبلا ، أنت ومن معك من الصحب الكرام والمسلمين أجمعين ، ثم اعلم أن غيابك ولو لفترة قصيرة صعب علينا ، ولكنها تلبية لدعوة أبينا إبراهيم واقتداء بهدي سيد المرسلين عليهم من الله أزكى الصلاة والتسليم ، وأداء لركن من أركان الدين الذي أنعم الله به علينا وارتضاه لنا الحق تبارك وتعالى .

وليكون حجك مبرورا لا بد من أن يكون بنية خالصة ، وبصدق مع الله ، واحتساب ، ولا بد من تذكر ” من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه ” ولهذا لا بد أن يشتغل الإنسان بالعبادة والذكر وقراءة القرآن ،واحتساب مساعدة  الآخرين والإيثار ، وعدم شغل الوقت بالقيل والقال والنكت ، والغيبة والنميمة والسخرية بالآخرين فيعود المرء من حجه وقد اكتسب آثاما على ذنوبه .

واحرص على الإكثار من الدعاء لنفسك أولا ثم لوالديك ولوالدي والديك ولأخيك وأخواتك وللمسلمين .

أما مراحل وخطوات الحج فهي كما يلي:-

= ستكون مفردا وقد يكون وصولكم إن شاء الله مساء اليوم الثامن أو صباح التاسع ، إذا تمكنتم من طواف القدوم والسعي ثم الصعود إلى عرفة فبها حتى يسقط عنكم سعي الحج ، وإلا فاتجهوا صباح يوم عرفة إلى عرفة واجلس في المخيم فعرفة كلها موقف ولا داعي للذهاب لمسجد نمرة لصلاة الظهر والعصر ، بل الصلاة في المخيم ولا داعي للذهاب للوقوف على الجبل بل تبقى في المخيم بين ذكر ودعاء وقراءة وإن نمت بعض الوقت فلا بأس

  • عند غروب شمس يوم عرفة يتحرك الموكب إلى مزدلفة حيث تبدؤون بصلاة المغرب والعشاء جمعا وقصرا في وقت أحدهما فإذا كان الوصول وقت المغرب كان الجمع في وقت المغرب وإذا كان الوصول وقت العشاء كان في وقته ثم تلتقط الجمرات ويكفي أن تلتقط سبع حصيات صغيرة لرجم جمرة العقبة الأولى يوم العيد والباقي تأخذه من أي مكان وإن أخذت ما يكفي لكل الأيام فلا بأس ولكن لا داعي له . وتأخذون راحة في مزدلفة بين عشاء ونوم وذكر حتى بعد منتصف الليل ثم ترحلون إلى حيث جمرة العقبة الكبرى فترجم بسبع والرجم هو رمي الحجارة في الحوض وليس إصابة الشاخص قائلا باسم الله والله أكبر عند كل رمية ثم تقصر أو تحلق وعندها  تحلل من الإحرام  إن استطعتم أن تذهبوا إلى  الحرم مباشرة فهو أفضل لطواف الإفاضة والسعي وبهذا أكملتم أركان الحج وواجباته حتى هذا اليوم من إحرام ووقوف بعرفة ومبيت بمزدلفة ورمي وتقصير وطواف وسعي .
  • اليوم الثاني الرمي يبدأ على الأفضل من بعد الزوال إلى طلوع الفجر من اليوم التالي والوقت واسع والرجم في الليل أولى خصوصا وأنكم ستكون في منى على أي حال من أجل المبيت بها وإن كان وقت الرمي قد  أطلقه جمع من العلماء ولم يقيد بالزوال تخفيفا على الناس
  • اليوم الثالث وهو اليوم الثاني من أيام التشريق فإذا كنتم من المتعجلين فالرمي قبل الزوال أولى وأخف وقد تجمعون بين الرجم لليوم الذي قبله ليكون قبل الفجر ثم بعد صلاة الفجر ترمون الجمرات ثم تنصرفون من منى إلى الحرم وطواف الوداع قبل السفر وبهذا يتم حجكم ونسأل الله لنا ولكم القبول والسلامة .
  • وفي كل خطوة كن على اتصال لأطمن عليك وإذا لزم سؤال فاسأل والله يحفظكم ويجعلكم من عباده الصالحين المصلحين وأستودع الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم ، أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه ،  والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين .

                                                 أبوك المحب المشفق

                                                       إبراهيم

                                                 8/12/1427هـ

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *